Qantara

تمثال عازفة الدّف

  • عنوان/تعيين : تمثال عازفة الدّف
  • مكان الاكتشاف : مصر، حفريات الفسطاط
  • تاريخ/فترة : القرن الحادي عشر
  • مستللزمات تقنية : برونز مصبوب
  • لحجم : الارتفاع: 5 سم ؛ الطول: 3 سم
  • مدينة الحفظ : القاهرة
  • مكان الحفظ : متحف الفن الإسلامي
  • رقم الجرد : 6983

كان تصوير الملذّات الأميرية من إسبانيا حتى بلاد فارس موضوعًا متواترا في العالم الإسلامي. فإضافة إلى مشاهد الرقص والشراب والصيد، مثّلت الموسيقى مكوّنًا من أهَمّ مُكَوّنات فن تصوير إيقونات الملذّات الأميرية. وقد لاقت الموسيقى حسب المصادر التاريخيّة عناية من أغلب الخلفاء الفاطميين، فكانت تعزف في عديد المناسبات : كالاحتفالات العسكرية أو بعد رحلة صيد وحتّى في المجالس الخاصّة حيث يتمّ استعراض الرّاقصات والمغنيّات وحتّى العازفين ترفيهًا للطبقة الراقية. ففي هذا السياق الاجتماعي بالذّات وجب النظر إلى تمثال العازفة هذا الذي تمّ العثور عليه في حفريات الفسطاط.

التمثال يجسّد فتاة قد تربّعت في جلسة شرقية وتزينت بأسوِرَتين وغطت شعرها بطاقية مُحلاّتٍ بأحجار كريمة. أمّا عيناها ففي شكل لوزتين وشعرها الطويل قد تدلّى حول وجهها من الجهتين ممّا قد يذكّر بالنماذج الإيرانية، ولكن الحقيقة أنّ مثل هذه السّمات متواترة في تصاوير كلّ عالم البحر الأبيض المتوسط في العهد الوسيط. وقد أمسكت هذه الفتاة بطنبور وهي آلة موجودة في مصر الفرعونية وكثيرة الإنتشار في العصر الوسيط في كامل حوض البحر الأبيض المتوسط شرقيّه [1] وغرْبيّه [2] على حدٍّ سواء.

عُرف الخليفة المستنصر (حكم من 1036 – إلى 1094م) بِوَلَعِهِ الشديد بالموسيقى ويُقال أنّه أهْدَى إِحْدَى حَظِيّاته دارًا على ضفاف النيل تعرف بـ"أرض عازفات الدّفوف".

ونجد صور الموسيقيين على أنواع كثيرة من الموادّ مثل الحلي من المعادن الثمينة[3] والخزف ذي البريق [4] والأقمشة. أمّا تمثال متحف القاهرة هذا فهو أحَدُ النقوش البارزة النادرة في العالم الإسلامي. وقدْ عُرِفت نماذج أخرى من البرونز في مصر الفاطمية، بعضها صغير الحجم على غرار تمثال العازفة هذا وقد تتخذ هذه النماذج للزينة فحسب أو أن قد تكون لها وظيفة كأن تصلح مِقْبَض حَنَفية [5] أو مقبض غطاء قدر. غير أنّ النقوش البارزة التي تمّ إنتاجها في العهد الفاطمي مثلها مثل النقوش البارزة الأندلسية غالبا ما تمثل حيوانات.

وقد نجد أحيانًا مُجسّمات آدمية في العالم الإيراني مثل الرؤوس الجصّية الموجودة في متحف اللوفر أو متحف دافيد سملينق David Sammiling [6. إنّ النقوش البارزة البرونزية أو الصخرية سواء كانت صغيرة الحجم أو كبيرته متواترة بكثرة في الفنّ الأوروبي وهي في ذلك تجري مَجْرَى الموروث القديم


هامش

[1]  قماش مزين بتصاوير عازفات الطنبور، مملكة غرناطة القرن XIII الثالث عشر، حرير مع خيوط الذهب، باريس، متحف "كلوني"، رقم C.I.21962 (دليل أقمشة كلوني رقم 158 ص 296) وكذلك عنصر زخرفي معماري يبرز عازفة طنبور، سوريا القرن الثالث عشر، دمشق، المتحف القومي رقم 14642/4 (صلاح الدين ص 48).

[2]  مثلما نلاحظ في تصاوير إحدى روايات فوفال Un Roman de Fauvel، باريس حوالي 1320، باريس، المكتبة الوطنية، القسم الفرنسي رقم 146/F° 34 وF° 36.

[3]  أسْوِرة الموسيقيين، سوريا، القرنان الحادي عشر، والثاني عشر، من مادة الذهب، باريس،  متحف اللّوفر، رقم MAO 495 (قاعدة الأطلس BASE ATLAS).

[4]  طبق عازفة الرّباب، مصر القرن الثاني عشر، خزف بزخرف لمّاع.

[5]  قطعة من حنفية في شكل أسد فوقه طاووس، مصر أو سوريا، القرن الحادي عشر، من البرونز، الكويت، مجموعة الصّبّاح،  دار الأثار الإسلاميّة. رقم L.N.S. M 166، (كنوز القاهرة الفاطمية رقم 47 ص 120).

[6]  مجموعة رؤوس، ايران القرنان الثاني عشر والثالث عشر، الجّص، كوبنهاقن، دافيد سملينق 1978/44 و976/5 وباريس،  متحف اللوفر، MAO1237  (أطلس ودليل مجموعة دافيد)

فهرس الموضوع

Islamic Art in Egypt 969 – 1517, [Expo. Le Caire 1969]. n° 46, p. 56

Wiet, G., Album du musée arabe du Caire, Le Caire : Institut Français d’Archéologie Orientale, 1930. n° 40

قائمة المراجع

Poché, C., « Le rapport de la science et de la musique dans la civilisation arabo-islamique », in. L’âge d’or des sciences arabes, [Expo. Paris, Institut du monde arabe, 2005 – 2006], Paris : Institut du monde arabe/Actes Sud, 2005

Shiloah, A., La musique dans le monde, une étude socio-culturelle, [trad. de l’anglais par C. Poché, ed. 1995], Paris : Librairie Arthème Fayard, 2002



بطاقة قاسم مشترك
الفاطميون (909-1171)
الفاطميون (909-1171)
الإسلام
الإسلام
المعدن
المعدن
الأشكال المصورة
الأشكال المصورة
عناصر الزخرفة
عناصر الزخرفة
الموسيقى والرقص
الموسيقى والرقص
حياة البلاط وفن العيش
حياة البلاط وفن العيش
-->