Qantara

إعادة بناء كنيسة القيامة في القدس في عهد قسطنطين التاسع مونوماكوس

  • الاسم : إعادة بناء كنيسة القيامة في القدس في عهد قسطنطين التاسع مونوماكوس
  • المكان : القدس
  • تاريخ/حقبة الإنشاء : إصدار أمر البناء في العام 325/326، إعادة البناء حوالى العام 630 ثم العام 1048
  • مستلزمات الإنشاء : الحجر
  • الديكور المعماري : النحت الهندسي، فسيفساء من المكعبات الحجرية الغليظة والمتساوية
  • المرسل إليه / الوكيل : قسطنطين (324-337) ووالدته هيلانة، إعادة البناء بتمويل من هيرقليوس (610-641) وقسطنطين التاسع مونوماكوس (1042-1055)

بدأ بناء كنيسة القيامة في القدس وهي النصب الأهم بالنسبة للمسيحيين تنفيذاً لأوامر قسطنطين ووالدته هيلانة في العام 325/326. غير أن النقاش ما زال قائماً حول نقاط عديدة. بعد انتهاء الأعمال، كان النصب يتضمن فناءً وبازيليك بخمسة أجنحة وساحةً بأروقة ثلاثة، والجلجلة وبيت العماد وقبر المسيح تحيط به طارمةٌ. ما زالت الآراء تختلف حول التاريخ الدقيق لتشييد مختلف العناصر إلا أنه يبدو أن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن التصميم الأساسي تضمن البازيليك المعروفة باسم مارتيريون (Martyrion) والطارمة المعروفة باسم أناستازيس (Anastasis).

ترتبط قصة كنيسة القيامة بالتقلبات المتتابعة التي عصفت بالقدس. في العام 614، هجم الفرس الساسانيّون على المدينة وأخذوا الصليب الكبير. بعد الدمار الجزئي الذي لحق بالكنيسة، أجريت أعمال الترميم في عهد هيرقليوس (610-641) قبل أن يقوم باسترداد الصليب في العام 630 ويضعه في الكنيسة. في العام 638، وقعت القدس في قبضة العرب بعد حصارها. في العام 1009، أمر الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله (996-1021) بهدم كنيسة القيامة. إلا أن العلاقات بين الإمبراطورية البيزنطية والخلفاء تحسّنت بعد العام 1027 فتوصل الإمبراطور ميشال الرابع (1034-1041) والخليفة المستنصر (1036-1094) إلى اتفاق، فبدأت إعادة بناء الكنيسة وتحمل نفقاتها الإمبراطور. انتهت الأعمال في العام 1048 في عهد قسطنطين التاسع مونوماكوس (1042-1055). أرسل الإمبراطور فريقاً من المعماريين البيزنطيين ليعيدوا بناء كنيسة القيامة بالتعاون مع فريق محلي. أعيد استخدام النحت الهندسي المحفوظ في النصب القسطنطيني إلا أن بناء القرن الحادي عشر يختلف عن بناء المبنى الأصلي، والإختلاف الأبرز بين الإثنين هو التصميم حيث بلغت المساحة الجديدة نصف المساحة الأصلية إذ تم الإستغناء عن البازيليك بأجنحتها الخمسة والفناء أي كافة الجزء الشرقي. من جهة أخرى أعيد ترميم الساحة بأروقتها الثلاثة بين البازيليك والطارمة بالمقاييس نفسها. في الجهة الغربية من الساحة، شيّدت ثلاث كنائس خاصة إلا أن المعلومات حولها وصلتنا من خلال الوثائق المكتوبة. تحولت الخزانات الواقعة غرب هذه المباني إلى كنيسة تحت الأرض. أضيفت كنائس جديدة بين البطريركية والأناستازيس. شيّدت ثلاث كنائس جنوب الأناستازيس واستخدمت الكنيسة المركزية كبيت العماد. حلت هذه الكنائس مكان البازيليك القسطنطينية.

يزخر المبنى الجديد بزينة من تبليط الفسيفساء مؤلفة من أحجار متعددة الألوان. وضعت أحجار الفسيفساء بأشكال هندسية بشكل أساسي. تضمن تبليط الأناستازيس عشرة لوحات. تتوسط هذه اللوحات صفيحات من الرخام يحيط بها إطار من زخرفات المعيّنات. على الجهات الأربعة بقيت حتى اليوم أربع صور مختلفة على خلفية بيضاء. في كل صورة يتواجه حيوانان أي سمكتان تحيطان بكأس أو عصفوران غريبان يهجمان على سمكة. استوحت هذه الزخرفات من الفن الإسلامي ورسمت أيضاً على الصفيحات المنحوتة أوالخزفيات أوالقطع المعدنية أو الأنسجة، ما يشير إلى تدخل الحرفيين المحليين. إلا أنه يجدر الإشارة إلى أن المجموعة الفنية هذه شهدت انتشاراً واسعاً في العالم البيزنطي.

فهرس النصب

Biddle, M. et al., Die Grabeskirche in Jerusalem, Stuttgart, 2000

Corbo, V. C., Il Santo Sepolcro di Gerusalemme. Aspetti archeologici dalle origini al periodo crociato, 3 vol. Jerusalem : Franciscan printing press, « Studium biblicum Franciscanum, Collectio major, 29 » 1981

Krüger, J., Die Grabeskirche zu Jerusalem :. Geschichte, Gestalt, Bedeutung, Regensburg : Schnell und Steiner, 2000

 



بطاقة قاسم مشترك
الأسرة المقدونية (867-1056)
الأسرة المقدونية (867-1056)
أسرة هرقل (610-711)
أسرة هرقل (610-711)
بيزنطة
بيزنطة
الفسيفساء
الفسيفساء
الدبلوماسية
الدبلوماسية
الأشكال الهندسية
الأشكال الهندسية
الأشكال الحيوانية
الأشكال الحيوانية
عناصر الزخرفة
عناصر الزخرفة
الحرب
الحرب
الفنانون، الحرفيون والورش
الفنانون، الحرفيون والورش
أماكن نشر المعرفة
أماكن نشر المعرفة
كنائس اليهود
كنائس اليهود
أماكن العبادة والممارسات الدينية
أماكن العبادة والممارسات الدينية
الرعاية
الرعاية
السلطة والدبلوماسية
السلطة والدبلوماسية
-->