Qantara

التطعيم

عند المسلمين

تقضي تقنية التطعيم في تغشية أو تصفيح قطعة من الخشب برقائق رفيعة وثمينة من خشب أو من عاج أو من عظام أو من صدف أو من حرشف. ظهرت هذه التقنية باكراً جداً في التاريخ، في بلاد ما بين النهرين، حوالي 2600 قبل الميلاد، وتشهد على ذلك عدة مقتنيات اكتُشفت خلال أعمال التنقيب في أور (لاسيما صندوق نُقش عليه بالعاج وقيثارة، يحتفظ بهما في المتحف الوطني في بغداد). إضافة إلى بعض القطع التي صُنعت وفقاً لهذه التقنية والمذكورة في الأوديسة التي وضعها هوميرس وفي أعمال بلينيوس الأكبر. كما عرفت مصر الفرعونية هذه التقنية التي كثر استعمالها في عصر الأقباط ثم في العصر الإسلامي. وساهم المناخ الجاف في مصر في الاحتفاظ بهذه الأعمال الخشبية أفضل من أي مكان آخر. وتعود بعض المقتنيات إلى أوائل العصر الإسلامي، مثل مجموعة من الحلقات تنتمي بالتأكيد إلى نصاب تذكارية وصادرة من مقبرة عين السيرة في جنوب مصر، والتي صُنعت من خلال التطعيم بالعاج والعظام والأبنوس وغيره من الأخشاب، وهي تعود إلى القرن التاسع ويُحتفظ بها في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة. تتمتع هذه القطع بزخرفة هندسية تتألف من لوحة داما ومعينات ممزوجة بنقوش لقناطر وأعمدة منمنمة. وتحمل هذه الزخرفة الثمينة علامة العصور القديمة المتأخرة. وفي العصر الفاطمي (القرن العاشر والقرن الثاني عشر)، تطورت الزخرفات والأساليب. وتدل لوحة اكتشفت في إدفو ويعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر (متحف الفن الإسلامي بالقاهرة) على ميل الفاطميين للزخرفات التصويرية والحيوانية. كما نجد على هذه اللوحة أيضاً أيقونات تابعة لهذه الحقبة التاريخية والتي تصوّر نسراً يهاجم أرنباً برياً وشخصاً جالساً يحمل كأساً، كلها منقوشة بالعاج.

ولكن شهد القرن الثاني عشر، تحت الأتابكة السلجوقيين، تطوّر تقنية الخشب المنقوش، لاسيما للأثاث الخاص بالأماكن الدينية. وكان المثل الأشهر على ذلك، المنبر في مسجد الأقصى في القدس، الذي طلبه الأمير نور الدين من 1168 إلى 1169، وشُيّد تحت عصر ابنه إسماعيل في حوالي 1174 و1175،  لكن المنبر تلف اليوم للأسف. إن تقنية التطعيم التي يقوم بإنجازها حرفيون من حلب، باستخدام العاج والصدف إلى جانب الخشب المنقوش بدقة، كانت تضفي رونقاً على الزخرفة الهندسية، في السياق الديني، ذات نقوش وتصويرات معقدة حول نجمة من ثمانية أو عشرة أطراف.

وتطور هذا الجمع بين شبكات هندسية معقدة مصممة حول مضلع منجم مصنوع من عدة نقوشات، خلال عصرالمماليك، حيث أصبح يستخدم في زخرفات المؤسسات الدينية الكبيرة، مثل أبواب جامع المارداني في القاهرة (يُحتفظ باثنين منها في متحف اللوفر). خلال القرن الرابع عشر، نلاحظ استعمالاً قوياً لنقش عناصر من العاج، وهو نموذج لفن المماليك الملفت للنظر.

تم فيما بعد إنجاز بعض قطع الأثاث، بأسلوب يلجأ أكثر إلى المنمنمات، مثل الكرسي وعلبة للقرآن الكريم مصنوعة من خشب منقوش بالعاج والعظام والخشب الثمين، القادم من مجمع أم السلطان شعبان (حوالي 1369) في القاهرة.

في الفترة نفسها، استخدم مسيحيو مصر هذه التقنية أيضاً بهدف تزيين كنائسهم حيث احتفظت كنسية السيدة مريم في دير السوريين في وادي نطرون، بباب من خشب منقوش بالعاج، يعود تاريخه إلى القرن الرابع أو الخامس عشر.

لا شك أن الأتراك العثمانيين قد أخذوا فن التطعيم عن المماليك، وهو فن كان مخصص لقطع الأثاث. ويحتفظ متحف اللوفر مثلاً بطاولة ناسخ صغيرة، مطلية برقائق من صدف وحرشف السلحفاة، على ورق ذهبي من العاج والخشب الأسود والأبنوس، تفرق بينها خيوط رفيعة من القصدير.

انتقلت تقنية تطعيم الخشب من الشرق إلى إيطاليا حيث أُطلق عليها اسم إنترسيا intarsia. وذُكرت هذه التقنية في بداية الأمر في بعض الوثائق في سيينا في القرن الثالث عشر حيث كان استعمال العاج مفضلاً نظراً لكونه يخلق تناقضاً قوياً في الألوان مع الخشب الداكن. أما مرابط كاتدرائية سيينا والتي يعود تاريخها إلى القرنين الرابع عشر والخامس عشر، فهي تشكل أقدم نموذج تم الاحتفاظ به. ثم انتشرت تقنية التطعيم من إيطاليا إلى كافة البلدان الأوروبية