Qantara

إبريق ذو عروة باسم العزيز بالله

  • عنوان/تعيين : إبريق ذو عروة باسم العزيز بالله
  • مكان الإنتاج : مصر
  • تاريخ/فترة :

    النصف الثاني من القرن العاشر، القرن السادس عشر (تثبيت العروة)، القرن الثامن عشر؟ (إضافة القاعدة)  

  • مستللزمات تقنية : بلور صخري مقطوع ومخروط ؛ ذهب مطلي بالميناء (العروة) ؛ ذهب (القاعدة)
  • لحجم : العلو 18 سم، العرض 12,5 سم
  • مدينة الحفظ : البندقية
  • مكان الحفظ : مذخر القديس مارك
  • رقم الجرد : n. 80
  • سجيل/لغة المصدر :

    بركة من الله للإمام العزيز بالله

يتميز هذا الإبريق ذو العروة بعنق قصير وعروة وجسم كمتري الشكل وقاعدة عريضة عديمة الأرجل ومقبض ذو مقطع مسطح على شكل مثلث. تحتل نقيشة كتبت بخط كوفي باسم الخليفة العزيز بالله: (975 و 996)، الجزء الأعلى من بدن الإبريق. هذا الأخير يحمل رسما لفهدين جالسين على جنيبات برية مكونة من سعيفات. زخرف المقبض المخروط بأنصاف سعيفات، وعلى رأسه، موضع الإبهام شكل عنزة صغيرة نائمة.

ينتمي هذا الإبريق إلى مجموعة من التحف المشابهة من حيث الشكل والعلو وتقنية الصنع[1]وتصميم الزخارف ونمط الأشكال البارزة والعالية والتي تنحدر من نفس المحترف[2].

لاتوجد أية إشارة إلى دراسة هذه التحف بما أن النقيشة التي تحملها تسمح بتأريخها بصفة قاطعة. ويعد الإبريق الذي نحن بصدد دراسته أقدم بلور صخري يعود للعصر الفاطمي، هناك أيضا تحفتان مهداتان تحملان تاريخا متأخرا، واحدة عبارة عن إبريق باسم القائد الفاطمي حسين بن جوهر (1000- 1008م)[3] والثانية عبارة عن حلية (تستعمل غالبا لتزيين الفرس) على شكل نصف قمر باسم الخليفة الفاطمي الظاهر (1021-1036م)[4]. عرفت صناعة البلور الصخري المعروفة في العالم القديم وأيضا في الحضارة الساسانية أوجها في العصر الإسلامي من خلال تطور التقنيات والأنماط الزخرفية، وتم إنتاج تحف متعددة الأشكال والوظائف كالكؤوس والأباريق وقبضات السيوف والخناجر والمصابيح. تضفي اللمسة الفنية الرفيعة وجودة المواد المستعملة بعدا خاصا على التحفة وتوحي بالسحر والرمزية الصوفية[5]. ويدل ذلك على مدى الاهتمام الذي حظيت به هذه التحف حتى من قبل ملوك وحكام الغرب المسيحي[6] والتي كانت تصلهم عبر تبادل الهدايا أو غنائم الحرب أو كسلع تجارية فاخرة متداولة آنذاك. هكذا تم التعرف على 180 قطعة مشابهة تعود للقرنين التاسع والحادي عشر للميلاد، عدد منها محفوظ في مذاخر الكنائس وأيضا ضمن مجموعات متحفية عمومية وخاصة[7]، ويبقى هذا العدد جزءا ضئيلا مما تم إنتاجه خلال العصر الوسيط الإسلامي كما تدل على ذلك المصادر المكتوبة آنذاك[8].

تصف النصوص التاريخية نشاط الورش السورية والعراقية خلال العصر العباسي، وقد تم اكتشاف قنينة صغيرة بموقع واسط [9]تعود لمنتصف القرن العاشر للميلاد. اشتهرت البصرة في هذا المجال، وفي صناعة الزجاج المحفور الذي استمرت بها إلى حدود القرن الحادي عشر الميلادي. إلا أنه تم اكتشاف كأس ذي أصل إيراني يعود إلى القرنين التاسع والعاشر الميلاديين بموقع قزوين (إيران وهو محفوظ بمتحف "البريتيش ميوزيوم"[10]).

هامش

 

[1] - كل واحدة من هذه التحف  صنعت كاملة بما في ذلك المقبض انطلاقا من قطعة واحدة من البلور الصخري.

[2] من أجل جرد كامل متضمن لأهم المراجع الببليوغرافيا أنظر(Grube 1993) كاتالوغ 60، هامش رقم 1.ص 151بالرغم من الإشكاليات التي تطرحها هناك إبريقين آخرين يمكن إضافتهما إلى هذه المجموعة، أنظر بهذا الخصوص (1999 A .Contandini/ ص.321) :L

القطعة الأولى محفوظة بمتحف الإرميتاج بسان بترسبورغ والثانية مفقودة اليوم وكانت توجد ضمن ذخائر كنيسة ميلها كيت (أنظر في هذا الشأن (Lamm 1929-30,tom/67/56).

[3] - فلورانسا، بالازوبيتي، متحف الفضيات (Museo degli Argenti)، رقم الجرد: 1917. أنظر:- Ric, D.S, « A datable Islamic

- Rock crystal « in Oriental Art, n.s.,II, 1956, p.85-93, Grube 1993, cat.n62. 

من الممكن أن تكون القطعة قد ظهرت حديثا : (Contandini, 1999, p.321, not 18)..

[4] أنظر :- Nuremberg, Germanisches Natioanl museum, inv.695 ;

- Ettinghausen in EI, III, 2éd.,197, p.381 et table XII, pis.7 ; Contadini 1999,fig.1

[5] أنظر : Scerrato 1979, p.497-498

 [6] حسب القلقشندي فإن الخليفة الفاطمية الحافظ قام بإرسال هدايا لروجي الثاني الصقلي (1130-115). أنظرCanard.M., «Une lettre du calife fatimite al-Hâfiz (524-54/1130-1149) à Roger II » in ID., Misceltanea Orientalia, londres, 1973.

اثنتان من البلورات الصخرية التي أرسلت إلى روجي الصقلي يمكن أن تكون محفوظة اليوم بمتحف اللوفر : أنظر:

- Johns, J. « I re normanni dei califfi fatimidi. Nuove prospettive su vecchi materiali », in Del nuovo sulla sicilia musulmana (Roma, 3 maggio 1993), Rome, 1995, p.9-50.

[7] أهم المجموعتين المتحفيتين العموميتين تبقى هي الخزائن المحفوظة سان مارك بالبندقية وتلك المودعة بمتحف فكتوريا وألبرت بلندن.

[8] حسب ما تتداوله المصادر، فإن كنز الخلفاء الفاطميين حين اختفاءه ما بين سنة 1061 و 1069 كان يحتوي على عدد يتراوح بين 18000 و 36000 قطعة.

[9] - أنظر :

- Contadini 1998, p.323 ; Scerrato 1979, p.499 ;

بالنسبة لواسط أنظر  : Erdmann 1959

[10] أنظر :

- Ghrishmann, R., Iran.From the earliest times to the islamic conquest, Harmoudsworth, 1954, table 46 ;

- The arts of Islam, Hayward Gallery, « The Arts :كاتالوغ

Council of great Britai  1976, 102 

 

فهرس الموضوع

Erdmann, K., « Opere islamiche », in Il Tesoro di San Marco, Florence, 1971, cat. 124, tables XCVIII-XCIX

Grube, E., « Il periodo fatimide in Egitto dal 297/909 al 567/1171 », in Eredità dell’Isam, Arte islamica in Italia (cat. Exp., Venise, Palazzo Ducale, 1993 – 1994), Venise, 1994, n. 61

Lamm, C. J., Mittelalterliche Gläser und Steinschnittarbeiten aus dem nahen Osten, Berlin, 1929-1930, II, p. 192 et suiv., table 67

Scerrato, U., « Arte Islamica in Italia. I cristalli di rocca », in Gli Arabi in Italia: cultura, contatti e tradizioni, Milan, 1979, p. 497-520, spéc. p. 500-502 et ill. 592

The Treasury of  San Marco Venice, (cat. exp., Londres, The British Museum, 1984), p. 216-221, n° 31

Le Trésor de Saint-Marc de Venise, (cat. exp., Paris, Galeries nationales du Grand Palais, 1984), Paris, 1984, RMN, p. 216-221, n° 30

Europa und der Orient, 800-1900, (exh. cat., Berlin, Martin-Gropius-Bau, 1989), Berlin, 1989, p. 194, f. 215

قائمة المراجع

Contadini, A., Fatimid Art at the Victoria and Albert Museum, Londres, 1998

Contadini, A., « The Cutting Edge: Problems of History, Identification and Technique of Fatimid Rock Crystals », in L’Egypte fatimide, son art et son histoire (Actes du Colloque, Paris 28-30 mai 1998), Paris, 1999, p. 319-329

Erdmann, K., « Islamische Bergkristallarbeiten », in Jahrbuch der preussischen Kunstsammlungen, 61, 1940, p. 125-146

Erdmann, K., « Fatimid’ Rock Crystals », in Oriental Art, n. s. III, 1951, p. 142-146

Erdmann, K., « Neue islamische Bergkristalle », in Ars Orientalis, III, 1959, p. 200-205

Wentzel, H., « Die Monolithgefässe aus Bergkristall », Zitschrift für Kunstgeschichte, 8, 1939, p. 281-285

Wentzel, H., « Bergkristall », in Reallexikon zur Deutschen Kunstgeschichte, II, Stuttgart-Waldsee, 1948, col. 275-298



Expression #1 of ORDER BY clause is not in SELECT list, references column 'qantara.fr_index.in_poids' which is not in SELECT list; this is incompatible with DISTINCT