Qantara

سقالة ميناء الصويرة

  • الاسم : سقالة ميناء الصويرة
  • تاريخ/حقبة الإنشاء : القرن 18م
  • مستلزمات الإنشاء : الحجر المشذب
  • الحجم : 150 X140 م
  • تسجيل :

    على العقد الأوسط بالخط النسخي المغربي: "باب المرسى"

 

تنقسم سقالة مرسى الصويرة[1] إلى قسمين. تمت تهيئة الأول فوق قنطرة تتكون من خمسة عقود دائرية. يحمل العقد الأوسط نقيشة مشابهة لتلك الموجودة بباب البحر: أما القسم الثاني فيمتد من الشمال إلى الجنوب في اتجاه البحر. يغطي سقف رصيفها أربعة مستويات نصل إليها عبر درج.  وتحتوي الطوابق السفلى ما يقارب عشرين مخزنا للذخيرة، كما تستعمل كدار لصناع السفن وبعض أدوات الملاحة البحرية. تتميز سقالة الميناء عن السقالات الأخرى ببرجيها الكبيرين المجنحة بأربعة أكشاك للحراسة. وتكتمل المنظومة الدفاعية للميناء ببرج دائري ثالث بالزاوية الشمالية-الغربية على جانب البحر. يحتوي هذا الأخير على خزان للمياه تسانده أبراج الحراسة المقابلة للجزيرة. استعمل الحجر المشذب في بناء السقالة، ولم يتم ملاحظة وجود طلاء يذكر.

إن الخاصية الأساسية لسقالة مرسى الصويرة هي انتماؤها للمنظومة الدفاعية للمدينة التي تم تصورها حسب نظرة أوربية من قبل المهندس الفرنسي تيودور كورنو. وبفضل توجيهات السلطان سيدي محمد بن عبد الله (1557-1790)، أعطى هذا الأخير الميلاد لتحفة فريدة في العمارة العسكرية المغربية. وبسبب تنظيمها العمراني ومحاورها الكبيرة، تشبه الصويرة المدن الأوربية الساحلية الكبرى مثل التي أنجزها فوبان Vauban. إلا أن تفاصيل بنائها وزخارفها الهندسية، تجعل منها تحفة مغربية متميزة. ويذكر برج المرسى المجنح بأربعة أكشاك برج بوليم Boleim بلشبونة لمتانة مواد بنائه ولشكله داخل المنظومة الدفاعية كأداة للدفاع عن ميناء المدينة وجبهتها البحرية. وهناك نموذج قريب من برج لشبونة وهو برج مدينة أصيلا بالمغرب. أما المحاور الكبيرة التي تؤثثها المدافع الكبيرة، فهي تشبه ما نجده في مدينة بورتو التي لها أوجه تشابه مع مدينة سيدي محمد بن عبد الله. فقد عمد هذا الأخير إلى تحصين الشواطئ المغربية من أجل تفادي غارات السفن الأوربية على اعتبار أن القرصنة كانت هي النشاط البحري الأكثر رواجا في تلك الفترة. وقد أثر الأسرى الذين أصبحوا في خدمة ملوك الضفة الجنوبية للمتوسط في توجيه العمارة العسكرية المحلية بتزويدها بتقنيات هندسية حديثة. وتعتبر طنجة، وأصيلا، والعرائش، والمهدية، والرباط، وأزمور، والجديدة، والصويرة، وطرفاية، نماذج حية عن هذه التأثيرات الأوربية في الأراضي المغربية

هامش

[1]في هذا المكان صور ارسون ويلز مجموعة من مناطق فيلمه "أوطيلو"ز

قائمة المراجع

Kafas, S., Les fortifications et l’architecture militaire du Maroc au temps des Saadiens (XVIe-XVIIe siècles), thèse de 3ème cycle en Archéologie islamique, Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine, Rabat, 2004.

Marçais, G., L’architecture musulmane d’Occident,  Paris : Arts et Métiers Graphiques, 1954.

Ricard, P., Le Maroc (Les guides bleus), Paris, 1950.



Expression #1 of ORDER BY clause is not in SELECT list, references column 'qantara.fr_index.in_poids' which is not in SELECT list; this is incompatible with DISTINCT